سوق الخضار مدار اجتماع تنسيقي في غرفة طرابلس

عقد في غرفة التجارة والصناعة والزراعة في طرابلس والشمال إجتماع عمل ضم رئيسها توفيق دبوسي ورئيس بلدية طرابلس الدكتور رياض يمق ونقيب معلمي الفاكهة والخضار عزام شعبو بحضور عضوي مجلس إدارة الغرفة محمد عبد الرحمن عبيد ونخيل يمين وعضو نقابة معلمي الفاكهة والخضار محمد قصاب والمستشار القانوني للغرفة المحامي وسام معصراني والمستشار الدكتور عبد الرزاق إسماعيل.

تمحور الإجتماع حول المرحلة المتقدمة التي بلغها سوق الخضار والفاكهة الجديد في طرابلس.

بداية رحب الرئيس دبوسي بالحضور، وأشار الى أنه من الطبيعي أن يتم التكامل بين غرفة طرابلس وبلدية طرابلس ونقابة معلمي الفاكهة والخضار للإمساك بملف السوق من مختلف جوانبه القانونية، لافتا الى أننا نخطو خطوات قانونية عملية بإتجاه العمل على نقل العقارات المتواجدة ضمن إطار أملاك الدولة الخاصة ووضعها بتصرف بلدية طرابلس سنداً الى صيغة عقد التخصيص، وأن مسيرتنا المشتركة ستستمر حتى نصل الى تحقيق ما نتطلع الى إنجازه على مستوى الخير العام”.

من جهته أوضح الدكتور رياض يمق أن الإجتماع جاء تلبية لدعوة كريمة من الرئيس دبوسي، وقد تمحور حول سوق الخضار الجديد في طرابلس وقد تطرقنا الى الأوضاع الإقتصادية العامة في لبنان وفي طرابلس خصوصاً وبنوع أخص في منطقة باب التبانة حيث تشكل المركز الجغرافي الذي تتواجد فيه غالبية مؤسسات تجار الفاكهة والخضار”.

وقال:”لقد وقفنا أمام الطلبات الملحة لنقابة معلمي الفاكهة والخضار وشرحنا للنقيب عزام شعبو الوضع الذي وصل اليه السوق الجديد من مختلف جوانبه، وأستطيع التأكيد أننا بدأنا نخطو خطوات حثيثة بإتجاه المرحلة الحاسمة التي تلبي احتياجات النقابة، وأن الأمور خلال الإجتماع كانت جيدة جداً وأكثر العقارات العائدة للسوق هي من أملاك الدولة العامة وبعضها تعود ملكيته الى بلدية طرابلس ولقد وعدنا النقابة رئيساً وأعضاءً بأن المستقبل واعد باذنه تعالى وسيبلغ ملف السوق الشائك نهايته السعيدة في القريب العاجل”.

وأسف الدكتور يمق لأن السوق الجديد قد تعرض في الأمس القريب الى عملية سرقة بالرغم من تواجد القوى الأمنية في النطقة المحيطة به ونحن بصدد رفع دعوى لدى النيابة العامة على مجهول ونتمنى من وزارة الداخلية مساعدتنا على تسهيل الأمور في هذا المجال وأن مجلس الإنماء والإعمار في حال تجاوب دائم ويقوم بتقديم التسهيلات المطلوبة وأن الأمور تسير على ما يرام”.

من جهته، أشار النقيب عزام شعبو الى أن الإجتماع كان جيد جداً وهو بالتالي إجتماع مثمر وقد تم الإتفاق على القيام بخطوات عملية ترتكز على ترقيم المحلات في سوق الخضار الجديد وتوفير التمديدات الكهربائية اللازمة ومن ثم إعادة تشغيل التيار الكهربائي وهي خطوات حثيثة ولكن في الواقع لا يتم إنجازها بين يوم وليلة وإنما تستغرق أشهر قليلة وأن السوق الجديد بات على مشارف

  •  
  •  
  •  
  •  
  •  
  •  
  •  

شاهد أيضاً

الصندوق التعاضدي للغرف اللبنانية يقر الضمانات التي تحقق الأمن الصحي للمنتسبين

عقد مجلس إدارة الصندوق التعاضدي لأعضاء غرف التجارة والصناعة والزراعة في لبنان إجتماعه الدوري المقرر …

اترك تعليقاً