جمعية تجار طرابلس ترفض الإقفال التام : فاشل بكافة المعايير الصحية والإقتصادية

أعلنت جمعية تجار طرابلس في بيان صادر عنها رفضها المطلق لإرغام المؤسّسات والمحال والأسواق التجاريّة على الإقفال لفترة قد تمتدّ الى أسبوعين وفقاً للمعلومات الواردة من مصادر رسميّة، وذلك انطلاقاً مما إختبرناه في مراحل سابقة من مرارة الإقفال العبثيّ وغير المجدي، فضلاً عن خطورة وسلبية إنعكاسات إقفال المحال والأسواق التجارية في عددٍ كبير من المناطق تارة، وعلى مساحة لبنان طوراً.
وإذا صحّ أن الإقفال الجزئي لم ينجح، فإن الإقفال التام قد فشل تماماً وبكافة المعايير الصحيّة والإقتصاديّة.

منبّهين وللمرة الألف الى أن جميع القطاعات الإقتصاديّة ولا سيما التجاريّة منها تعاني من انهيار كارثيّ بلغ ما بين 70 و 90% بحسب المناطق والقطاعات التجارية المختلفة، توازيه كارثة إقفال نهائي للعديد من المؤسّسات التجاريّة العريقة.

عليه، جئنا اليوم، وانسجاما مع مضمون بيان جمعيّة تجار بيروت والزملاء التجار في كافة المناطق اللبنانية، لنصرخ عالياً بصوت واحد موحد: بالله عليكم كفوّا أيديكم عن ما تبقى منا، منبّهين الى خطورة إتخاذ أيّ تدبير متسرّع ومجحف قد يطال نشاط المحلات والمؤسّسات والمجمّعات التجاريّة ويعرّضها لخطر الزوال وتشتيت الألوف المؤلّفة من الموظفين، وبخاصة في غياب أيّ دعم من الدولة لهذه القطاعات من حوافز وإعفاءات وتسويات، وذلك خلافاً لما تقوم به الدول الأخرى.

إن جمعيّة تجار طرابلس وانطلاقاً من واجبها الوطنيّ والنقابيّ تؤكد على الدوام حرصها والتزامها بتطبيق أقصى معايير الوقاية وشروط السلامة الصحيّة، وهذا ما ترجمته على أرض الواقع من خلال مشاركتها بحملة التوعية التي أطلقتها بتاريخ 6 تشرين الأول بالتعاون مع منظمة اليونيسف وبلديّة طرابلس وجمعيات ونقابات أخرى.

كما أننا نناشد معالي وزير الصحّة ورئيس لجنة الصحة البرلمانية بتوصيتنا القاضية الى رفع جهوزية الإستشفاء في طرابلس في المستشفى الحكومي والمستشفيات الخاصة، ولا سيما إقامة مستشفى ميداني لأهميته البالغة.

إن جمعيّة تجار طرابلس تشكر معالي وزير الداخليّة العميد محمد فهمي على مواقفه بتفهمه وتجاوبه معنا، كذلك نطالب المجلس الأعلى للدفاع ودولة رئيس مجلس الوزراء وكافة المعنيين بإبعاد كأس الإقفال القاتل عن المتاجر، وقطع الأرزاق، وشل الحركة التجاريّة، وبخاصة أننا على أبواب موسم أعياد، لا بل التشدّد في تطبيق تدابير الوقاية في الأماكن العامة والتجمعات الكبيرة وإنزال العقوبات بالمخالفين.

أخيراً وليس آخراً، تؤكد جمعيّة تجار طرابلس على دوام التعاون البناء مع الجمعيات الشقيقة الأخرى، توصـّـلاً للنتائج المرجوّة من خلال التوازن بين الموجبات الصحيّة والمقتضيات الإقتصادية.

حمى الله لبنان واللبنانيّين.

  •  
  •  
  •  
  •  
  •  
  •  
  •  

شاهد أيضاً

الصندوق التعاضدي للغرف اللبنانية يقر الضمانات التي تحقق الأمن الصحي للمنتسبين

عقد مجلس إدارة الصندوق التعاضدي لأعضاء غرف التجارة والصناعة والزراعة في لبنان إجتماعه الدوري المقرر …