كتلة “المستقبل”ثمّنت مواقف المرجعيات الروحية: الإلتزام بمبدأ النأي بالنفس وتحييد لبنان وعدم العبث بدستوره وهويته العربية واقتصاده الحرّ

رأت كتلة المستقبل ان استمرار حكومة العهد بتخبطها بمعالجة الازمات التي يعيشها البلد يساهم بشكل فعال في تعقيد هذه الازمات بدلاً من ايجاد الحلول لها ويثبت أنها حكومة ليست على قدر المسؤولية صنعت لتؤدي مهمة إدارة الإهتراء السياسي والإقتصادي وتعتمد سياسة الهروب من تطبيق الاصلاحات الملحة والتهرب من اجراء مصالحة مع المجتمعين العربي والدولي.

وثمنت الكتلة، في اجتماعها الأسبوعي، عاليا المواقف التي صدرت عن المجلس الشرعي الاعلى في دار الفتوى والبطريرك الماروني الكاردينال مار بشارة بطرس الراعي ومطران بيروت للروم الارثوذوكس الياس عودة، مشيرة إلى أنّها قيادات يجمعها قيم الإعتدال والحوار وتضم صوتها الى صوتهم بضرورة الحفاظ على طابع البلد السياسي والإقتصادي ومنع تهجير أهله ودفعهم إلى اليأس والالتزام بتطبيق مبدأ النأي بالنفس لتحييد لبنان ورفضها لأن يكون ساحة صراع بل صورة عيش مشترك وعدم العبث بدستوره وبهويته العربية واقتصاده الحر.

وابدت الكتلة قلقها من ارتفاع عدد الحالات المصابة بجائحة كورونا وهي اذ تدعو المواطنين الى الالتزام بالإجراءات الضرورية واللازمة حماية لأنفسهم ومجتمعهم تطالب السلطات المختصة باتخاذ التدابير الوقائية المناسبة.

كما اخذت الكتلة علما بالبيان الصادر عن المحكمة الخاصة بلبنان والذي تضمن اعلانها انها ستصدر الحكم في جريمة اغتيال الرئيس الشهيد رفيق الحريري ورفاقه في السابع من آب المقبل، مؤكدة إحترامها لما سيصدر عن المحكمة وتمسكها بمعرفة الحقيقة كاملة وصولا الى سوق المتهمين الى العدالة لينالوا عقابهم.

  •  
  •  
  •  
  •  
  •  
  •  
  •  

شاهد أيضاً

دبوسي: طرابلس الكبرى تضع إمكاناتها بتصرف بيروت الجريحة

وضعت غرفة التجارة والصناعة والتجارة في طرابلس والشمال كل إمكاناتها وإمكانات طرابلس الكبرى بتصرف بيروت …